احذروا حرب الشائعة ..!!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

احذروا حرب الشائعة ..!!

مُساهمة من طرف محمد المدهون في الأحد سبتمبر 23, 2007 5:26 am

احذروا حرب الشائعة ..!
الاحتلال يواصل بث الشائعات في صفوف شعبنا بهدف زعزعته وضرب جبهته الداخلية
الوسائل الإعلامية الحزبية تفتقد للمصداقية والموضوعية وتعمل على بث الشائعات



الشائعة من أخطر الأمراض التي تهدد بنية أي مجتمع وتعرضه لخطر الانقسامات والتضليل

* د. أبو السعيد:ـ الإعلام الحزبي ساهم في ترويج الشائعات وهناك عدم مصداقية لدى الكثير من المراسلين.
* د.المصري:ـ الشائعة منبع فتنة ودمار على الشعب الفلسطيني وتؤسس إلى فوضى عارمة.
* د.عابد :ـ نحتاج إلى إعلام يتمتع بالمصداقية والموضوعية يهدف إلى تحقيق المصلحة الوطنية وليست الحزبية.

غزةـ خاص بـ"البيادر السياسي" تحقيق/ محمد المدهون.

يواجه الفلسطينيون حرباً تعد من أشد وأقسى الحروب التي يشنها الأعداء ضد خصومهم، تتمثل في بث الشائعات الهادفة إلى النيل من تماسكهم وتشتيت صفوفهم، وبث الفتنة والفرقة بينهم، حيث تعتبر الشائعة من أخطر الأمراض التي تهدد بنية أي مجتمع وتماسكه، ومن هذا المنطلق لجأ المحتلون إلى بث الإشاعات في صفوف شعبنا بهدف النيل منه وتفتيت عضده، حيث لا تزال سلطات الاحتلال تبث الشائعات في صفوف شعبنا عبر وسائل مختلفة، ولعل ما تنشره الصحف الإسرائيلية وتطالعنا به بين الحين والآخر من أخبار بهدف زعزعة الجبهة الداخلية الفلسطينية لهو دليل واضح على ذلك، من أجل تدمير البنية التحتية لهذا الشعب الذي مازال متماسكاً رغم كل التحديات التي اعترضته، والمؤامرات التي واجهته على مدار عقود طويلة من النضال، لكن الأخطر من ذلك هو الشائعات التي يروجها البعض بين الحين والآخر داخل المجتمع الفلسطيني والتي تزيد من حدة التوتر بين أبناء الشعب الواحد والتي في معظمها تكون عارية عن الصحة تماماً ولا تمت للحقيقة بصلة.
حرب الشائعة ومصادرها وأخطارها على المجتمع الفلسطيني وطرق علاجها ومكافحتها كانت محاور التحقيق التالي الذي أعدته "البيادر السياسي".
[
مفهوم الشائعة


يُجمع أخصائيو الإعلام وعلم النفس والاجتماع على خطورة الإشاعة ودورها في التأثير على المواطنين وتحطيم روحهم المعنوية، حيث يلجأ العدو إلى هذه الحرب بهدف تحقيق ما لم تتمكن ترسانته العسكرية من تحقيقه، لا سيما بث الفرقة وعدم الاستقرار في صفوف المواطنين، وإثارة الفتنة والبلبلة والقيل والقال بينهم، ولعل ما شهدناه خلال الفترة الماضية لهو دليل واضح على خطورة الإشاعات المغرضة التي كانت الساحة الفلسطينية مسرحاً لها، الأمر الذي يتطلب القضاء على هذه الآفة في مهدها.. وقبل أن نبحث في الإشاعة وأهدافها وآثارها، كان لا بد من الوقوف عند تعريف الشائعة، فما هو مفهومها ؟
الدكتور أحمد أبو السعيد، عميد كلية الإعلام في جامعة الأقصى، بغزة عرف الشائعة على أنها معلومة غامضة لا تجهل مصدرها، وبالتالي تجد مرتعاً في عدم وجود صاحب قرار، وفي ظل فلتان أمني كما نشهد في فلسطين، وبالتالي فإن الشائعة تنتشر في ظل الجو المشحون بعوامل اجتماعية واقتصادية وسياسية متعددة، لهذا فإن الإشاعة في مجتمعنا الفلسطيني أصبح لها تأثيراً قوياً، وأثرت في جميع مجريات العمل الفلسطيني.
أما الدكتور رفيق المصري أستاذ علم الاجتماع في جامعة الأقصى فقد عرفها على أنها معلومة أو قول ليس له أي أساس من الصحة، وهي خبر لا يعتمد على الحقيقة، لكنه أكد أنها أنواع، منها ما يستند إلى بعض الحقيقة، ومنها ما هو مغرض تماماً، الهدف منها خلق بلبلة وعدم استقرار، لافتاً إلى أن هذا النوع من الإشاعات يكثر في المجتمعات المتخلفة والمأزومة، وأنه كلما ازداد المجتمع تأزماً وتخلفاً، كلما اشتدت الشائعة في هذا المجتمع، فهي مرتبطة ارتباط كامل بالأزمات.
هذا وفرق المصري ما بين الشائعة والدعاية، مشيراً إلى أن الدعاية تقوم على أساس علمي منظم ومبرمج لتحقيق غايات وأهداف واضحة، وربما تكون هذه الأهداف والغايات نبيلة، وربما تكون وطنية، أما الشائعة فهدفها دائماً يكون تخريبياً وتدميرياً، وتكريس عدم الاستقرار، لأنها بالأساس تقوم على أشياء كاذبة، وهي عبارة عن تأليف أو ابتداع ليست له أساس من الصحة، أما الدعاية فهي أمر منظم وجزء من علم.
في حين أكد الدكتور زهير عابد، أستاذ العلاقات العامة المساعد في كلية الإعلام بجامعة الأقصى على أن الشائعة هي أحد أساليب الدعاية، وأن المصدر القائم على الدعاية من الممكن أن يبث الشائعات بهدف الإساءة أو التغيير أو التأثير على أفكار الآخرين، سواءً من ناحية سلوكهم، أو آرائهم تجاه قضايا معينة، وبذلك يختلف الدكتور عابد مع الدكتور المصري الذي فرق ما بين الإشاعة والدعاية، لكن عابد لفت إلى أن الدعاية أنواع كثيرة، منها الدعاية البيضاء وهي التي تسعى إلى ترويج فكرة قد تكون صالحة، وضرب العديد على الأمثلة على ذلك، أما الإشاعة فهي تهدف إلى بث وترويج أكاذيب.
خطورة الشائعات


وحول خطورة انتشار الشائعات في المجتمع الفلسطيني قال الدكتور رفيق المصري أن خطورتها تكمن في كونها تؤسس لحالات النميمة والانحلال والانحطاط وعدم الاستقرار، وتسخين الوضع الداخلي، وقد تؤسس إلى شيء أعمى، وربما إذا أثيرت في وقت القتال فإنها تسعر الاقتتال، وتؤسس إلى فوضى عارمة، وإلى شيء له علاقة بهدم النسيج الاجتماعي المتماسك في المجتمع الواحد، مشيراً إلى أن النسيج الاجتماعي الفلسطيني في ظل انتشار الشائعات يصبح مهدداً في وحدته، وهدر التضامن والتعاضد والتكافل والتساند الاجتماعي بين أبناء الشعب الواحد، مؤكداً أن الإشاعة منبع فتنة ودمار على الشعب الفلسطيني.
أما الدكتور أحمد أبو السعيد فقال في معرض حديثه حول المخاطر التي تسببها الشائعة في مجتمعنا: لا شك أن وجودها في أي مجتمع من المجتمعات سوف يؤدي إلى أمور هدامة، ونحن في فلسطين نعاني من هذا الموضوع، مشيراً إلى أن ما يحدث في الأراضي الفلسطينية قد يكون لها دور كبير جداً في انحدار المجتمع والقيم وعدم الوثوق في بعضنا البعض وبين القيادات، وبيّن أن هناك عدم ثقة بين الشعب والقيادة الفلسطينية، وأصبح هناك تشكيك في كل مجريات العمل الفلسطيني، وعزا ذلك إلى الإشاعة قائلاً أن هذا كله ناتج عن انتشار الإشاعات.
ومن ناحيته أكد الدكتور زهير عابد على خطورة الشائعات، مشيراً إلى أن الاقتتال الداخلي الذي شهدناه في الفترة الماضية هو ناتج عن ترويج الشائعات التي عملت على زيادة حالة التوتر والاحتقان في الشارع الفلسطيني، مما زاد من هموم شعبنا وأدخله في متاهات هو أصلاً في غنى عنها، مؤكداً أن الشائعات تنتشر في مجتمعنا بشكل كبير جداً، وخاصة في الطرقات ووسائل المواصلات.
مصدر الشائعة


وحول مصدر انتشار الشائعة في المجتمع الفلسطيني أرجع الدكتور أحمد أبو السعيد ذلك إلى غموض الخبر والمعلومة، وعدم معرفة المصدر الرئيسي لها، بالإضافة إلى أن المواطنين مهيئين لقبول الإشاعة، كذلك هناك الكثير من الغموض حول مجريات الأحداث في قطاع غزة، فهذه الأسباب مجتمعة تؤدي إلى أن تكون الإشاعة مرتع قوي بين أبناء شعبنا.
وأشار أبو السعيد إلى أنه قد يكون هناك أكثر من جهة تسعى وتقوم ببث الشائعات في مجتمعنا، لكنه خص الاحتلال وأجهزة مخابراته بالدرجة الأولى، فهي تحاول أن توجد بعض الأخبار بهدف تغيير الرؤية لدى الفلسطينيين، ومن المؤسف يقول أبو السعيد أنها تجد مرتعاً في الأوساط المحلية الفلسطينية، وقد تصل أيضاً إلى المثقفين.
ومن جانبه يتفق الدكتور رفيق المصري مع ما ذكره الدكتور أبو السعيد حول دور الاحتلال في بث ونشر الشائعات، مؤكداً أن الاحتلال هو الرافعة الرئيسة للشائعة، لكنه أشار إلى أن الاحتلال وجد لنفسه تربة خصبة، سواءً من قبل ما يسمونه بالطابور الخامس، أو ممن يتسارعون على السلطة، ورأى أن الصراع على السلطة هو صراع على مفسدة، وهو تربة خصبة لانتشار الشائعة، ومن ثم استغلالها من قبل الاحتلال لكي تبقى الساحة الفلسطينية تعيش في حالة صراع، واقتتال داخلي، تلهي شعبنا عن مقارعة الاحتلال، وضربه في بلادنا.
ومن جانبه قال الدكتور زهير عابد أن الحزبين الأكبر في الساحة الفلسطينية ساهما في انتشار الشائعة من خلال محاولة كل واحد من هذين الحزبين إضعاف الآخر، وإظهاره بالعاجز وعدم المقدرة على قيادة دفة الحكم في البلاد، مشيراً إلى أساليب الدعاية والدعاية المضادة التي استخدمت في أثناء فترة الدعاية الانتخابية في الانتخابات التشريعية الأخيرة، والتي تركت آثارها لما بعد الانتخابات، مؤكداً أن الهدف من وراء ترويج هذه الشائعات هو تحقيق مكاسب حزبية بعيدة كل البعد عن المصلحة الوطنية، وأن ما يجري من حرب شائعات يضر بالشعب الفلسطيني.
كما أشار عابد إلى أن الإشاعات لا تنتشر بشكل عبثي، وإنما هناك جهات تقوم بجهود مقصودة ومبرمجة ومدروسة في بثها، منوهاً إلى أنه في الولايات المتحدة الأمريكية هناك مراكز أبحاث متخصصة في كيفية إدارة الدعاية والشائعات وبثها في صفوف الخصم، من خلال دراسة حالة وأوضاع هذا الخصم والتركيز على نقاط الضعف لديه، والعوامل التي من الممكن أن تؤثر على سلوكه، وكذلك إسرائيل لديها مراكز لدراسة الحالة الاجتماعية للمجتمعات العربية كلها، وأوضاعها السياسية والاقتصادية والعسكرية، وبالتالي تبث إشاعاتها بناءً على هذه المعلومات.
وسائل الإعلام الحزبية


ولكن السؤال الذي يطرح نفسه إلى أي مدى ساهمت وسائل الإعلام الحزبية وخاصة الإذاعية منها في نشر الشائعات في المجتمع الفلسطيني ؟ عن هذا السؤال قال الدكتور رفيق المصري: لا أستطيع القول أنها تساهم، لكنها في الحد الأدنى لا تتصدى لها، وفي بعض الأحيان لا تستقي معلوماتها يقيناً، وأنها عندما تقول للرأي العام، فإنها لا تقول الحقيقة، وإن قالت جزءاً منها، وهي تحاول أن تجيّر عمق الحقيقة لصالح موقفها الحزبي، مؤكداً أن الحزبية الضيقة تحتل المرتبة الأولى على حساب مصالح الشعب الفلسطيني، ورأي أنه إذا تقدمت مصالح الحزب على مصلحة الوطن، فبالتأكيد ستكون الإشاعة جزءاً من سياسة الحزب، ومن ثم فرض سياسة أرض واقع.
لكن الدكتور أحمد أبو السعيد كان أكثر وضوحاً ودقة عندما تحدث صراحة حول دور الإعلام الحزبي في بثها، فقد أكد أن جميع وسائل الإعلام وخاصة الإذاعات الحزبية ساهمت مساهمة كبيرة في تهويل الأخبار، وبالتالي تحولت إلى شائعات، خاصة في ظل الاجتياحات الإسرائيلية، وحالات الاقتتال الداخلي، حيث نجد أن وسائل الإعلام تلعب على الوتر، هذا فضلاً عن أن هناك عدم مصداقية لدى العديد من المراسلين، لهذا نجد أن الشائعة تنتشر بين أبناء الشعب الفلسطيني. وأضاف: كثيراً ما انتقدنا هذه الوسائل الإعلامية في أكثر من لقاء وندوة، مشيراً إلى أن هذه الإذاعات خارجة عن القانون وعن القاعدة الفلسطينية.
أما الدكتور زهير عابد فقد أوضح أن الشائعة التي تنتشر في أوساط الشعب الفلسطيني لها مصادر عديدة، منها داخلية لمن له مصالح يري أن يحققها، وشائعة أخرى مصدرها الاحتلال، وكما أن هناك شائعات مستوردة من دول إقليمية ودولية أخرى لها أجنداتها الخاصة وتسعي إلى تحقيقها من خلال بث الشائعات في صفوف الشعب الفلسطيني.
مكافحة الشائعة


وحول سبل مكافحة آفة الشائعة ومعالجتها في مجتمعنا الفلسطيني قال الدكتور أحمد أبو السعيد أنه من الصعب معالجتها بين ليلة وضحاها، لكنه أضاف أنه في ظل جو صحي ديمقراطي من الممكن معالجتها، لكن في ظل وجود تدخلات كثيرة وحزبية واحتلال فمن الصعب أن تكون هناك قدرة وإمكانية للقضاء عليها. وشدد أبو السعيد على أهمية دور رجال الدين والمنابر الإعلامية الصادقة من خلال نشر الخبر الصحيح من قبل وسائل الإعلام، ورأى أن هذه العوامل قد تؤدي إلى التخفيف من آثار الشائعة.
وفي رده على سؤال حول ما إذا لعبت كلية الإعلام في جامعة الأقصى دوراً في مكافحة الإشاعة المنتشرة في المجتمع الفلسطيني قال أبو السعيد: لا أستطيع أن أقول لك أننا نسير في هذا المسار، لكننا نعلم الطلاب على كيفية التعامل مع الشائعة، ومع الخبر الصحيح، ونحثهم على أن يكونوا صادقين في معاملاتهم، وموضوعيين في انتقاء الأخبار، وعدم إقحام آرائهم فيها وأن يتركوا الحقيقة تتحدث عن نفسها.
ويرى الدكتور رفيق المصري أن القضاء على الشائعة يأتي من خلال القضاء على أسبابها، لذلك لابد أولاً القضاء على حالة الفلتان الأمني وفوضى السلاح، ومحاولة إيجاد حل لمشكلة الفقر المدقع الذي انتشر في أوساط الشعب الفلسطيني، والبطالة المنتشرة، بالإضافة إلى إيجاد حل للحصار الدولي الظالم المفروض على شعبنا، مشيراً إلى أنه إذا ما بقيت البطالة والفقر والحصار والفوضى والفلتان على حاله، فإنه من الصعب القضاء على الإشاعة.
وأكد المصري أن الجهات الرسمية تضطلع بالمسؤولية الأولى عن مكافحة البطالة، وهي تتمثل في السلطة التنفيذية وباقي السلطات الأخرى، لكنه أكد أن المسؤولية الأولى تقع على عاتق السلطة التنفيذية، رئاسة وحكومة، وكون أن الحكومة هي أدوات الرئاسة، لذلك فهي الجهة المعنية التي يجب أن تضع حداً لهذا الموضوع، ويساندها في ذلك كافة مؤسسات المجتمع الأخرى غير الحكومية والتنشئة الاجتماعية، مثل الأسرة والمدرسة والجامعة والنادي والمسجد والكنيسة والتلفزيون والإذاعات والصحافة، مشدداً على ضرورة أن تشارك كافة هذه المؤسسات في وضع حد لهذا المرض، وخلص المصري للقول أن الشائعة آفة خطيرة يجب مواجهتها، متمنياً من وسائل الإعلام الفلسطينية المختلفة أن تكون الصوت الحقيقي والضمير الوطني للشعب الفلسطيني، وأن ينصب كل عملها في عمل وحدوي غايته الأساس تحقيق المصالح العليا للشعب الفلسطيني، وأن يكون شعارها الحقيقة كل الحقيقة.
الطبقة المثقفة


في حين شدد الدكتور زهير عابد على أهمية أن تضطلع الطبقة المثقفة في مجتمعنا الفلسطيني بدورها في مكافحة الشائعات ومحو آثارها، وحث المحاضرين في الجامعات على ضرورة أن يحثوا الطلاب على محاربة الشائعات، وتعريفهم بأخطارها، وفضحها، من خلال طرح الأدلة والبراهين على أن هذه الشائعة كاذبة، كما طالب المدرسين في المدارس بضرورة أن يقوم بدورهم في هذا المجال.
وأضاف عابد أنه طالما أن الشائعات لا تقوم بشكل عبثي، وإنما مخطط ومدروس، إذن لا بد من مكافحتها بشكل مدروس ومخطط أيضاً، وليس بطريقة عشوائية، مشدداً على ضرورة فضح هذه الإشاعات عن طريق الندوات والمؤتمرات واللقاءات، ووسائل الإعلام المختلفة، مؤكداً في الوقت نفسه على أهمية أن ندلل بالبرهان القاطع على أن ما يجري هو محض إشاعة، وليس حقيقة.
وفي هذا الجانب أكد عابد على ضرورة أن تكون وسائل الإعلام محايدة وموضوعية في مجتمعنا، منتقداً غياب الموضوعية في الكثير من وسائلنا الإعلامية، وخاصة الحزبية منها، ورأي أن الحزبية تطغى على الموضوعية، وأن وسائل الإعلام الحزبية تسعى إلى خدمة الحزب على حساب المصداقية والموضوعية، ورأى أنه إذا فقد الإعلام مصداقيته وموضوعيته، فإنه يفقد رسالته النبيلة التي وجد من أجلها، وخاصة التعليم والتثقيف ونشر الخبر الصحيح، وهو للأسف ما أصبحنا نفتقده، لذلك فإننا نحتاج إلى إعلام يتمتع بالمصداقية والموضوعية.

وهنا يبقى السؤال.. هل ستكف وسائلنا الإعلامية عن ممارسة دورها الحالي الذي يفتقد إلى الموضوعية والمصداقية، وأن تصب جهودها بما يخدم المصلحة الوطنية العليا لشعبنا؟

* المصدر/ مجلة البيادر السياسي.
* العدد/228.
* التاريخ:ـ 16/6/2007.


محمد المدهون
إعلامي تحت التدريب
إعلامي تحت التدريب

ذكر
عدد الرسائل : 20
العمر : 42
الإسم بالكامل : محمد المدهون
الوظيفة : صحفي
الدولة : فلسطين
تاريخ التسجيل : 11/09/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى