دور الأعلام والجمعيات الأهلية وتأثيره علي المرأة سياسيا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

دور الأعلام والجمعيات الأهلية وتأثيره علي المرأة سياسيا

مُساهمة من طرف Admin في السبت سبتمبر 15, 2007 12:59 pm

دور الأعلام والجمعيات الأهلية وتأثيره علي المرأة سياسيا


أكدت ندوة الأعلام والجمعيات الأهلية في تفعيل دور المرأة السياسي التي اختتمت أعمالها هذا الأسبوع في برج العرب والتي نظمتها شبكة أنترنيوز العربية بالتعاون مع جمعية الريادة للتنمية والتي عقدت تحت رعاية محافظ الإسكندرية ضرورة الاستمرار في تحسين الأوضاع القانونية للمرأة ومحاربة التفاوت بين الجنسين وإرساء ثقافة المساواة وتحسين الأوضاع الاقتصادية للمرأة وتعزيز مكانتها في الحق السياسي ودعم الأحزاب السياسية والجمعيات والمؤسسات الأهلية لإعداد وتدريب وترشيح القيادات النسائية للمشاركة في المجالس المحلية والتشريعية وتركيز وسائل الأعلام علي تنمية دور المرأة في المجتمع.

وطالب علاء الدين عبد الخالق وكيل وزارة الشئون الاجتماعية بالإسكندرية بعمل بطاقات انتخابية للمرأة حتى تتمكن من إعطائها صوتها والعمل علي زيادة عدد أصوات السيدات حتى يكون لها دور فعال بالنسبة للقضايا التي تمس وضعها وأسرتها وقيام الجمعيات الأهلية بإعداد مراكز توعية بالحقوق الشرعية والمدنية للمرأة في كل أنحاء مصر ووقايتها من التيارات الجارفة وإرشادها علي المعلومات الأصلية وتوعية وتعليم الإناث وإعطاء مشكلة أمية المرأة أولوية للقضاء عليها بمشاركة المجتمع المدني والجمعيات الأهلية.

وصرح مدير شبكة أنترنيوز العربية بأن الهدف تزويد الصحفيين بخلفية نظرية وعملية بقضايا المجتمع التي يجب إعطاؤها أولوية للقيام بدور مساند للأمور الخاصة بشئون المرأة بالإضافة لما تركز عليه شبكة انترنيوز العربية من تعميق وعي الصحفيين بأهمية دور المرأة في المجتمع وتطوير منظومة حرية الرأي والتعبير في المنطقة العربية وإشاعة قيم التسامح والقبول بالأخر ونبذ ثقافة العنف في الكتابة الصحفية واحترام حرمة الحياة الخاصة للأفراد ونشر الوعي بثقافة حقوق الإنسان والتعريف بالاتفاقات والمواثيق الدولية الخاصة بحقوق الإنسان.

وأشارت أمينة شفيق الكاتبة الصحفية وعضو المجلس القومي للمرأة إلي أن المشاركة السياسية للمرأة المصرية لا تتحقق بمجرد ترشيحها لمقاعد مجلس الشعب وفوزها بأعداد تزيد عن المقاعد الحالية وانما تعني أن تصبح المرأة المصرية عنصراً أساسيا ومتكاملاً مع النشاط العام من خلال تكاملها مع العضوية العامة في مجلس الشعب و مجلس الشورى في مجالس إدارات النقابات العمالية والمهنية واتحادات الطلبة والمجالس المحلية وإدارات النوادي ومنظمات المجتمع المدني خاصة في ريف مصر حيث تعيش الغالبية من النساء العاملات في الزراعة مشيرة إلي أن المرأة العاملة في الاقتصاد الزراعي في الريف لم تأخذ حظها في جمعيات التنمية الريفية الموجودة في كل قري مصر.

وأشارت الدكتورة ليلي عبد المجيد عضو لجنة الإعلام بالمجلس القومي للمرأة إلي التحديات التي تواجه تفعيل المشاركة السياسة للمرأة والتي تتضمن التنشئة الاجتماعية الخاطئة التي تجعل المرأة تنظر لنفسها نظرة دونية – علي أنها مواطن من الدرجة الثانية – والأمية القانونية وغياب الدعم المجتمعي والأسري والضغوط الأسرية والأعباء العائلية والمهنية وضعف أو غياب المهارات الضرورية للعمل السياسي وقلة وعي النساء بأهمية دورهن السياسي.

وطالبت بوضع استراتيجية ثقافية وإعلامية لتجديد الخطاب الثقافي والإعلامي والديني لمؤسسات المجتمع لتوفير مناخ ثقافي ومساندة تيار اجتماعي يعلي من شأن المرأة ويشجعها علي التمسك بحقوقها ويدفعها لأداء واجباتها كمواطنة مشاركة وفعالة.

وأكد الدكتور الشحات إبراهيم رئيس قسم الشريعة بحقوق بنها انه من حق كل شاب وفتاة المشاركة في مناقشة القضايا القومية وأن يرشح نفسه وينتخب من يمثله موضحاً ايجابيات المشاركة السياسية للمرأة التي تؤدي إلي تدعيم العلاقة بينها وبين مجتمعها وذلك بالمشاركة في برامج التنمية والقضاء علي الاغتراب والانتماء للوطن.

وأشار الدكتور هشام صادق رئيس جمعية الثقافة والتنوير والأستاذ بحقوق الإسكندرية إلي تاريخ المرأة وحقوقها السياسية منذ عام 1956 وحتى بداية مرحلة الانفتاح الاقتصادي سنة 1974 مشيراً برائدات العمل النسائي من الشريحة العليا وفترة الازدهار التي لاقتها والتي شهدتها الحركة النسائية عام 23 والتي وضع فيها الدستور بالإضافة إلي أنه أصبح الرواد من الطبقة الوسطي وإنشاء الحزب النسائي الوطني عام 1949 وكان الهدف من هذه الجمعية المساواة بين الرجل والمرأة.

وأوصت الندوة في ختام أعمالها بضرورة زيادة فصول محو الأمية في المناطق العشوائية والريفية وزيادة أنشطة الجمعيات في الوصول إلي المرأة الفقيرة ومساعدتها بالإضافة لاتصال الجمعيات بوسائل الأعلام المختلفة من خلال ورش العمل وتكثيف الندوات والإعلان عنها.

كما شددت الندوة علي أهمية الدين في حياة الأفراد والمرأة والمجتمع والتركيز علي زيادة البرامج الخاصة بالمرأة والتي تتناول تاريخ الحركة السياسية وتعزيز دورها في المشاركة المجتمعية والسياسية وتكثيف اللقاءات من خلال الجمعيات الأهلية إلي القاعدة العريضة للسيدات في أماكن العمل والعبادة ومحل أقامتهن لتوعيتهن بأهمية دور المشاركة السياسية.


Admin
المحرر المسئول
المحرر المسئول

عدد الرسائل : 57
تاريخ التسجيل : 11/09/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://montada.ephpbb.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى