صورة المرأة في الإعلام العربي: أمومة القطط وأنوثة صماء وروح

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

صورة المرأة في الإعلام العربي: أمومة القطط وأنوثة صماء وروح

مُساهمة من طرف Admin في السبت سبتمبر 15, 2007 1:21 pm

صورة المرأة في الإعلام العربي: أمومة القطط وأنوثة صماء وروح غبية وعقل غائب




هويدا طه

متابعة الوسائل الإعلامية في شهر آذار (مارس) تعني كشفا أكبر لصورة المرأة التي يعكسها الإعلام.. أو ربما يصنعها، ففي هذا الشهر يأتي الاحتفال العالمي السنوي للمرأة وكذلك الاحتفال بعيد الأم، تقليديا.. تزداد كثافة عرض الأفلام والبرامج التي تناقش قضايا المرأة، وربما ما أمكن متابعته منها يكفي لإثارة تساؤل حول ما إذا كان الإعلام يعكس فقط صورة المرأة في المخزون الثقافي للمجتمع أم يكرسها ويزيد من رسوخها وينقلها من جيل إلي جيل، أم.. يصنع صورة جديدة للمرأة يمكنها طمس الصورة القديمة؟
ربما ثلاثة نماذج ـ علي سبيل المثال ـ لما تعرضه الفضائيات حول المرأة تتيح لنا مجرد لمس الإجابة عن بعض هذه التساؤلات، واحد من تلك النماذج كان علي قناة الصفوة ـ إحدي قنوات شبكة أوربت المشفرة ـ حيث ناقش (برنامج الندوة) مدي أحقية المرأة في الولاية، والنموذج الثاني هو أغاني الفيديو كليب بمناسبة عيد الأم وأشهرها الأغنية التقليدية الأشهر (ست الحبايب) للمطربة الراحلة فايزة أحمد، نموذج ثالث هو تلك المسابقة السنوية الشهيرة لاختيار الأم المثالية، إضافة إلي برامج تصنف باعتبارها نسائية ـ وإن قدمها رجال ـ كبرامج الأزياء والطهي وديكور المنازل.
من الواضح أن الإعلام العربي ما زال في تطرقه لمسألة قضايا المرأة يعكس صورة المرأة الراسخة في الذهنية العربية وموروثها الثقافي.. منذ عهد ثقافة البعير! حتي وإن فرض عليه التصاعد العالمي الحديث لصوت المرأة شيئا من (الالتفاف القلق) حول ما اصطلح علي تسميته حقوق المرأة، إذ يناقشها العربي وفي حلقه غصة! مكره أخاك لا متمدن! فهو يستخدم تكنولوجيا اتصال حديثة جاءته وجاء معها حتي فكرة الإعلام ذاتها، كما قال بكل أريحية (إعلامي سعودي) في برنامج علي قناة اليوم: (مفهوم الإعلام نفسه جاءنا مع التليفزيون وهو ليس من عندنا)! أراح واستراح! وفي إطار هذا الإكراه العولمي للعرب علي مناقشة حقوق المرأة إعلاميا كان برنامج الندوة يناقش حق ولاية المرأة في الإسلام، الضيوف وُمحاورهم جميعهم من الرجال.. وأزيدكم من الشعر بيتا.. كانوا جميعهم من المشايخ! عندما ذكر المُحاور الآية القرآنية (المؤمنون والمؤمنات بعضهم أولياء بعض) قال أحدهم: ليس هناك ما يمنع في الشريعة لكن قلة عدد الحاكمات في التاريخ دليل علي أن طبيعة المرأة تعوقها عن مهمة الحكم ! جميع الضيوف راحوا يدورون حول فكرة مسؤولية (طبيعة المرأة) عن عدم تمكنها من حق الولاية، بل وعن قلة النبوغ العلمي بين النساء! هذا بالطبع متوقع من المشايخ، فأغلبهم لم ير قط دفتي كتاب تاريخ! ولم يسمع معظمهم بما وقع من تطور الأحداث وتبادل الأدوار في تاريخ البشرية، لكن المسألة هنا ليست ما كرسه هؤلاء المشايخ في المجتمعات العربية عن (دونية المرأة) باسم الأديان والنصوص المقدسة.. بل المسألة أن هؤلاء استمرت بأيديهم السطوة علي عقول الناس منذ عهد البعير وحتي عهد صندوق الدنيا.. ثم عندما (جاءهم مفهوم الإعلام) استمروا في تلك السطوة أو.. ذلك السطو علي العقول، نادرا ما تجد قناة فضائية أو محطة إذاعية تطرح ـ بما يكفي من الجرأة ـ فكرة أنه آن الأوان أن تدخل هذه النوعية من المشايخ إلي متاحف الزمن القديم، وأنه آن الأوان كي تخرج مناقشة حقوق المرأة علي (شروح) النصوص.. القادمة من الماضي السحيق علي ظهر بعير!
أما أغنية (ست الحبايب) ـ التي لها في نفس كل منا ما يدغدغ ذكريات الطفولة ـ فقد عرضت علي قنوات فضائية عديدة مصحوبة بلقطات كتلك التي تعرض مصاحبة لمسابقة الأم المثالية.. مسابقة كريهة حقا! ليس لأنها تعقد للأم المثالية وإنما لأنها تكرس صورة الأم في الموروث الثقافي العربي.. الذي يطلب من المرأة دائما (التفاني والتضحية في صمت إلي ما لا نهاية منذ المهد وحتي اللحد)، اختيار هذه اللقطات هو ما يثير التأمل عن صورة الأم في الذهنية العربية والتي يعكسها الإعلام أو تعكسها الفنون.. ليس هناك لقطات لامرأة تمارس الرياضة مثلا! أو تعمل في مختبر أو تقود مظاهرة أو جمعية خدمية أو تدير مؤسسة أو تناقش كتابا أو تلقي محاضرة أو تدير وزارة أو تقضي بين الناس أو تقود طائرة أو قطارا، وإنما دائما لقطات لسيدة بدينة يلفها الحجاب تنهي صلاتها ثم تنحني علي ابنها أو ابنتها لتقبلها بحنان (غريزي)، أو سيدة تعد مائدة متعددة الألوان والدهون أو سيدة تبكي في صمت.. تقترب الكاميرا ـ بتلذذ ـ من قطرات الدموع علي خديها، أو غير ذلك من مشاهد بليدة، ماذا قدمت هذه الأم لأبنائها سوي طبق الملوخية اللذيذ هذا؟! هذه هي الأم المثالية في موروثنا الثقافي إذن.. أمومة غريزية كأمومة القطط! المثالية هي أن تحرم المرأة نفسها من متع الحياة؟ أن تهدهد أطفالها بهذه البلاهة؟ أن تسجن نفسها في كفن الحجاب حتي يدفنها ولاة أمرها في كفن القبر؟ أين الأم التي تحث أبنائها علي القراءة والتمرد علي الأفكار المتناقضة المهلهلة المهيمنة علي المجتمع؟ أين الأم التي تتمتع بالحياة دون أن تخل بواجباتها؟ أين الأم التي لا تسمح للأساطير أن تقودها؟ أين المرأة الإنسان في الإعلام البعيري هذا؟!
لكن هذا الطرح لصورة المرأة في الإعلام العربي لا يعني قبول فكرة (انفصال) قضايا المرأة عن قضايا المجتمع ككل، فقضايا المرأة تجد طرقها إلي الحل تلقائيا عندما تحدث في المجتمع نهضة شاملة.. ضمنها استجابته للتنوير والتحديث وتخلص أفراده ـ ذكورا وإناثا ـ من القهر والاستبداد وتخليه عن هوس التمسك المرضي بتلك (العادات والتقاليد) المهترئة، حينئذ تتفكك الشرنقة التقليدية المتكلسة حول المرأة تاريخيا وتستطيع أن تناقش قضاياها وتطالب بحقوقها، تأويلٌ مُخلٌ بحقائق الواقع هذا الذي يطرح الرجل كطرف معادٍ للمرأة، فالعدو الحقيقي هو ذلك الموروث المتخلف الذي ورثه كل منهما معا.. الرجل والمرأة، وهذا يعني فعليا أن فكرة (تحرير المرأة) هي في وصفٍ أدق فكرة (تحرير المرأة والرجل) أو تحرير المجتمع كله من هذا التخلف الذي يسوق أفراده كقطيع أعمي رجالا ونساء، وإن كانت النساء بحكم الثقافة السائدة الأكثر تعرضا للغبن، لكن العقلية الذكورية بالمناسبة لا تهيمن علي مجتمع بإرادة الذكور فقط.. بل بقبول أو خضوع النساء لها! والحق أنه لا شيء يثير الضيق من تلك الثقافة المتخلفة بقدر ما تثيره مشاهدة امرأة تخرج علي الفضائيات لتدافع ـ بشراسة عجيبة ـ عما تصفه بأنه (الحق الإلهي) للرجل في التحكم بها! يذكرني هذا بلحظة غضب مر بها الشاعر أبو القاسم الشابي فكتب قصيدة رائعة مخاطبا فيها شعبه.. الذي (يستمرئ) الإذلال: أنتَ روحٌ غبية تكرهُ النور.. وتقضي الدهورَ في ليلٍ ملس ِ .. ليت لي قوة العواصف يا شعبي.. فألقي إليك ثورة َ نفسي !

نحتاج أن يتبناها التليفزيون :
حملة لحث العرب علي القراءة

لطالما كانت القراءة.. حالة، لا يمر بها (كل) الناس، حتي فرّقت الأدبيات العربية بشأنها ـ قديمها وحديثها ـ بين (الخواص والعوام) من الناس، لكن المتفق عليه عموما هو أن القراءة في العالم العربي ضعيفة جدا كمياً ونوعياً.. حتي علي مستوي النخب، ولأن القراءة والكتابة هما لازمان لاكتمال تلك الحالة في مجتمع ما.. فإن إحصاء أجرته الأمم المتحدة أشار إلي أن إنتاج العرب للكتب يقل عن واحد بالمئة من الإنتاج العالمي.. هو مؤشر دال علي حال القراءة في المجتمعات العربية، نتيجة ذلك أن التليفزيون صار بالنسبة للعربي هو خير جليس وليس الكتاب، لكن المتفق عليه أيضا أن التليفزيون (ينقل معلومة مصورة) ولا يكوّن فكرا أو يطرح نظريات، هو يلح علي المشاهد فيوجهه مع الوقت إلي تكوين موقف ما أو يسوقه في تيار (رأي عام) تجاه قضية ما، لكنه لن يحقق للإنسان أبدا ما حققه الكتاب تاريخيا، هذه المكانة للكتاب دفعت معظم القنوات التليفزيونية إلي إنتاج برامج تختص بالكتب، لكنها برامج تقوم غالبا علي فكرة عرض محتوي كتاب ما وربما عقد لقاء مع مؤلفه أو مع بعض المثقفين لمناقشته، من تلك البرامج علي سبيل المثال برنامج (الكتاب خير جليس) علي قناة الجزيرة أو برنامج (كتاب) علي قناة الصفوة ضمن شبكة أوربت وبرامج مشابهة علي قنوات النيل والعربية وغيرها، إنما قضية ضعف القراءة نفسها ما زالت لم تناقش بتوسع كاف حتي الآن، بحيث تصنع مناقشتها شكلا من أشكال (الحملة) لعلاج هذه الحلقة الضعيفة الهشة في المجتمعات العربية، بالطبع هناك عاملان رئيسيان في هذه القضية.. أولهما العامل الاقتصادي والسياسي الذي يجعل الكتاب مطلبا عزيز المنال لمن أراد، إما بسبب تكلفة إنتاجه في مجتمعات أغلب سكانها فقراء.. أو بسبب القهر السياسي والديني والاجتماعي الذي يخنق الإبداع والتجديد.. ويحرم الكاتب والقارئ معا من مناخ الحرية اللازم للتدفق الإبداعي، أما العامل الثاني فيتعلق بمسألة (الترجمة) ففي ظل حالة (الفقر الإبداعي) التي يتسم بها العقل العربي المشلول الآن.. لابد من النظر في إبداع الآخرين، وهذه مشكلة ناقشها برنامج الكتاب خير جليس في حلقة الأسبوع الماضي، لكنه ربما لضيق الوقت تناول فقط مسألة الترجمة من العربية إلي اللغات الأخري، النقاش في الحلقة دار حول (أعمال روائية) عربية تترجم إلي لغات الآخرين، طبعا.. فليس لدي العرب الآن فكر يترجم أو علم ينقل أو نظرة جديدة للكون تستحق أن يقرأها الآخرون! نحن إذن في حاجة حقيقية وملحة إلي حملة شاملة ـ عبر التليفزيون طالما أنه خير جليس للمواطن العربي ـ للحث علي القراءة، حملة تشارك فيها مؤسسات غنية لدعمها ماليا.. علي الأقل كما تدعم برامج المسابقات التافهة! حملة تحث علي القراءة وترصد مكافآت وجوائز.. وتحث علي ترجمة إبداعات الآخرين دون خوف من.. أهل الكهف! حملة يشارك فيها المثقفون العرب الموجودون الآن.. قبل أن ينقرضوا من المجتمعات العربية.. فتزيد صحارينا جفافا علي جفاف!
كاتبة من مصر
howayda5@hotmail.com

Admin
المحرر المسئول
المحرر المسئول

عدد الرسائل : 57
تاريخ التسجيل : 11/09/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://montada.ephpbb.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى